(بتوقيت القدس)

محمد منير النجار-غزة

السلام عليكم تحية طيبة وبعد ما من احد يعلمنا عن اوضاع موظفي2005 ما بعد المصالحة و بارك الله فيكم

منير مرار-بيت دقو

ابناء الياسر لن يستسلموا وسيكون الكفاح المسلح هو الطريق الوحيد لتحرير كامل التراب الفلسطيني من النهر للبحر.

عرفات غنام-عقابا

مبروك فوز الشبيبة في بيرزيت

jamal sluman abu hajal -فلسطيني مقيم في لبنان الكريمه

كل لاحترام يا ابو مازن الله معاك واحنا وراك بكل فخر وبكل احترام نحن معه وندعم قراراته وتوجهاته

المكتب الحركي للمهن الطبية-خانيونس

المكتب الحركي للمهن الطبية اقليم غرب خان يونس يتقدم المكتب الحركي للمهن الطبية بخالص احترامة وشكرة لسيادة الرئيس ابو مازن علي قرارة الشجاع في طي صفحة الانقسام وجعلة من الماضي الأليم الذي ألم بشعبنا

جهاد عميرة-القدس

نبارك اتفاق غزة ونطالب بالخطوة التالية وهي ترتيب البيت الفتحاوي الداخلي وانهاء لثورة حتى النصر

هاني عويضة / اليمن-اليمن

تصريح المتحدثة الأمريكية بتأكيدها على وجوب التزام أي حكومة فلسطينية بشكل واضح بمبدئيْ نبذ العنف والاعتراف بدولة إسرائيل. فهل ألتزمت حكومتها بلجم الإإستيطان الإسرائيلي . ووقف أعمال قطعان المستوطنين

هاني عويضة / اليمن-اليمن

أتيتم لتحتلوا أرضا ليست أرضكم، لتكمولوا دورة الإستعمار الحديث لتجموا العال من خلال قلب فلسطين النابض. هذه وظيفتكم في هذه المنطقة التي سوف تلفظكم يوما ما وقريبا جدا. فلا هنئت بما كتبت ولا هنئت بالعيش

Jihad Al-Akhras-Gaza - Khan Yunis

قسَّمْ الإخلاصْ لفلسطينْ و لفتحْ الثورة أُقسمْ باللهِ العليّْ العظيمْ أقسمْ بشرفيّْ و مُعتقداتيّْ أقسِّمْ أنْ أكون مُخلصاً لفلسطينْ و أنْ أعملْ على تحريرها باذلاً كُل ماأستطيعْ |•~

عمر -غزة

التحية كل التحية لابناء حركة فتــــــــح

ابوطارق-دير البلح

كل التحيه لرمز الشرعيه ابو مازن ومواقفك تسجل في صفحات التاريخ الفلسطيني المشرف

هاني عويضة / اليمن-الجمهورية اليمنية

. . تحية وتقدير إلى سيادة الأخ الرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية، و " يا جبل ما يهزك ريح"، مزيد من القوة والصلابة . . ونطالب بالإنضمام إلى محمة الجنايات الدولية في لاهاي . .

احسن خلاص-الجزائر

صوت الاسرى فى الجزائر يصدر ملاحق فى عدة جرائد جزائرية ومجلة خاصة بالاسرى أحسن خلاص مدير تحرير صحيفة الجزائر لا يمل ولا يكل يعمل في صمت، يفتح الأبواب والنوافذ، يجتهد بكل ما أوتي من وقت ومال لا يغمض له

عمرو الرقب-غزه

قرار سيادة الأخ الرئيس، حفظه الله، ما هو إلاّ تجسيد لحقنا الوطني الفلسطيني في نيل حقوقنا المشروعة، خاصة بعد قبول فلسطين عضوا مراقبا في الأمم المتحدة. رجاء الثبات على هذا سيادة الرئيس

هاني عويضة / اليمن-اليمن

عقلية متحجرة، بل أحفورة هلامية، عفى عليها الزمن، لن يصل إلى كرسي رئاسة الوزراء، لأن مكانه في مزبلةالتاريخ، ولن يذكره أحد، فكما ان نتنياهو ليس له انجاز يُذكر له، فكذلك هذا الإرهابي نفتالي بينت.

هاين عويضة / اليمن-اليمن

ماذا يريد وزير الإقتصاد الإسرائيلي؟، من مقاله الأخيرة حول انضمام فلسطين إلى المنظمات الدولية واستخفافه واستهجانه لهذه الخطوة ذات الاستحقاق الوطني. فهو لن يفلح الوصول إلى كرس رئاسة الوزراءوالتغني(يتبع)

باسل يوسف مروح النعسان-المغير رام الله

الف الف مبروك ابو العبد

ابوحسن السلال -سوريا دمشق

نهنى الرئيس القائد الاخ ابو مازن على تمسكه بل الثوابت الوطنية وحق العودة وانها لثورة حتى النصر ونحن رجال عاهدنا الله ثم انت ونحن باقوون على العهد والقسم

هاني عويضة-اليمن

مماطلة وتراجع الحكومة الإسرائيلية الإفراج عن باقي الدفعة الرابعة من الأسرى ما هو إلا لكسب الوقت، كعادتها، من فرض لواقع سياسة الابتزاز والاملاءات والضغوط، مجدداُ مرفوضة.

هاني عويضة -اليمن

قرار سيادة الأخ الرئيس، حفظه الله، ما هو إلاّ تجسيد لحقنا الوطني الفلسطيني في نيل حقوقنا المشروعة، خاصة بعد قبول فلسطين عضوا مراقبا في الأمم المتحدة.

ابو سائد-قلقيلية

استنهاض حركة فتح بالرغم من كل أشكال الضعف التي تعتري تنظيم حركة فتح وحالة التشويه التي لحقت بحركة فتح إلا أن الشعب مازال يراهن عليها لا على غيرها لاستنهاض المشروع الوطني ،لأن فتح تمثل الوطنية الفلسطي

سامح-غزة

أتوسل إلكم أفتحو معبر رفح أنا طالب في بريطانيا وسيسحق مستقبلي

الملتقي الفتخاوي خانيونس-قطاع غزة

نرجو الانضمام لملتقي الفتحاوي خانيونس وشكرا لكم / https://www.facebook.com/almoltgafatehkh

اشرف اللداوى-رفح

التحية كل التحية الى سيادة الرئيس ابو مازن حفظه الله وكل الاحترام والتقدير الى سيادة اللواء حازم عطاالله مدير الشرطة الفلسطينية وجميع قيادة الشرطة

اشرف اللداوى ابو العبد -رفح

اتقدم بالشكر والتقدير لكل من هنئنى بالمولودة رهف ولكم منى كل الاحترام والتقدير دمتم

ماهر عقل-بيتا

الرئيس محمود عباس اشعل ثوره سياسيهودبلوماسيه في العالم على حماس اشعال اي ثوره كما فعل الرئيس عباس وعليهم ان يختاروا ماهو مصالحة الوطن والمواطن اهنئ قيادتنا صاحبة القرارت الجريئه ونحن معكم

ابو ربيع -الوسطي

تحيا الاخت ام على النجار للفقراء والمحتاجين لذوي الاحتياجات الخاصة وخاصه ابناء الفتح ولك الف تحيه ياجبل مايهزك ريح

غادة -الخليل

تحيه اجلال واكبار للاخت ام على النجار عضو لجنة فتح اختك غادة الضفه الغربيه

ابوعاصف -غزة البلد

اتقدم بجزيل الشكر للأخت وفاء النجار (ام على )على ماقدمته لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح خلال 8 سنوات أي في الانقلاب الاسود ----------- ولك اختي ومن اخواني في الحركة جزيل الشكر والعرفان والى الامام

منظمه الشبيبة الفتحاوية-_رفح-رفح

تتقدم حركهالتحرير الوطنى الفلسطينى_ فتح و منظمه الشبيبة الفتحاويةبالتهنئة من الاخ المناضل اشرف اللداوى بالمولودة (رهـــف)والف مبروك يا ابو العبد
ارسل

يرجى تعبئة جميع الحقول

جاري الاضافة .. يرجى الإنتظار ...


عدد الحروف المتبقية:
الوعد الإلهي للشعب المختار "ما له وما عليه" .. كما يكتب غازي السعدي
الوعد الإلهي للشعب المختار "ما له وما عليه" .. كما يكتب غازي السعدي نشر بتاريخ: 2017-04-06
ترفض (إسرائيل) الاتهامات الموجهة لها بأنها دولة احتلال، وان المستوطنين هم مجرمو حرب، هذه الاتهامات للحكومة الإسرائيلية من العرب، ومن غير العرب، تغضب حكومة الاحتلال، فتعريف "الاحتلال" حسب القانون الدولي: "الاستيلاء على منطقة بقوة السلاح على أيدي الجيش، وخضوع هذه المنطقة للحكم العسكري"، وتعريفات أخرى يشملها القانون الدولي، في المقابل فهناك أصوات تخرج من أفواه بعض قادة اليمين الإسرائيلي، 

بأن (إسرائيل) غير محتلة للأراضي الفلسطينية، وأن هذه الأراضي لها، وان (إسرائيل) تبني بأرضها، ويقولون: هل من الممكن احتلال أرضنا؟ حتى أن وزيرة العدل ايليت شكيد- ولا وجود لعدل في (إسرائيل)- وفي مقابلة تلفزيونية قالت: (إسرائيل) لم تعترف أبداً أنها دولة محتلة، ولا يمكن لها احتلال اراض لها في "يهودا والسامرة"، اي الضفة الغربية، 

فهذه الادعاءات هراء، حتى أن الكاتب "ميخائيل" هزأ من هذه الادعاءات، فكتب في جريدة "هآرتس 9-3-2017"، بأن المحاكم مملوءة بأشخاص لم يسبق لهم أن اعترفوا بأنهم مجرمون، والقضاء لم يبرئهم بل أدانهم، وأن (إسرائيل) رغم كل الادعاءات والمغالطات تبقى دولة محتلة للأراضي الفلسطينية، 

وأن جميع المستوطنين في الأراضي المحتلة، والوزراء ونواب الكنيست وجنرالات الجيش وقضاة المحاكم الإسرائيلية، حتى المدير العام لقوات الشرطة الإسرائيلية- والذي يسكن في الضفة الغربية- يعتبرون مجرمي حرب حسب القانون الدولي، هذا ما كتبه الكاتب المذكور في جريدة هآرتس. 

وكتب ميخائيل في "هآرتس 10-3-2017"، أنه لا يؤمن بالكتاب المقدس- أي كتاب "التوراة"- غير أن الوزير "نفتالي بينت" رئيس حزب البيت اليهودي، والذي يقود التطرف ويزايد بالأصولية الدينية اليهودية، ادعى في مقابلة مع فضائية الجزيرة باللغة الإنجليزية، أن المليارات من المسلمين والمسيحيين يؤمنون بكتاب "التوراة"، لكن "التوراة" المحرفة كتبت على أيدي عدد من الأشخاص، وليست التوراة ذاتها التي أُنزلت على سيدنا موسى، فقد استغرقت كتابتها سنوات طويلة، اختلف كتابها على بعض نصوصها، ولذلك يطلق عليها بـ "التوراة" المحرفة، مما ينفي أقوال الوزير "بينت" بأن مليارات المسلمين والمسيحيين يؤمنون بـ "التوراة" المحرفة.

 إنهم يزعمون أن الله قد وعد سيدنا "إبراهيم" وذريته في الأرض الموعودة، أي أرض فلسطين، لكن لهذه الرؤيا بقية إن صدقت، فقد جاء في "القرآن الكريم" أن هناك قبائل وشعوب أخرى قبل بني (إسرائيل)، وبني (إسرائيل) كما يعرّفون ليسوا هم يهود اليوم، فإن الله عز وجل وضع شعوبا أخرى في هذه البلاد المقدسة قبلهم "1" وَعِنْدَمَا سَمِعَ جَمِيعُ مُلُوكِ الأَمُورِيِّينَ الَّذِينَ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ غَرْبًا، وَجَمِيعُ مُلُوكِ الْكَنْعَانِيِّينَ الَّذِينَ عَلَى الْبَحْرِ، أَنَّ الرَّبَّ قَدْ يَبَّسَ مِيَاهَ الأُرْدُنِّ مِنْ أَمَامِ بَنِي إِسْرَائِيلَ حَتَّى عَبَرْنَا، ذَابَتْ قُلُوبُهُمْ وَلَمْ تَبْقَ فِيهِمْ رُوحٌ بَعْدُ مِنْ جَرَّاءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. "الإصحاح الخامس "1" وَلَمَّا سَمِعَ جَمِيعُ الْمُلُوكِ الَّذِينَ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ فِي الْجَبَلِ وَفِي السَّهْلِ وَفِي كُلِّ سَاحِلِ الْبَحْرِ الْكَبِيرِ إِلَى جِهَةِ لُبْنَانَ، الْحِثّيُونَ وَالأَمُورِيُّونَ وَالْكَنْعَانِيُّونَ وَالْفِرِزِّيُّونَ وَالْحِوِّيُّونَ وَالْيَبُوسِيُّونَ، "2" اجْتَمَعُوا مَعًا لِمُحَارَبَةِ يَشُوعَ وَإِسْرَائِيلَ بِصَوْتٍ وَاحِدٍ. "الإصحاح التاسع"، وعندما أخذ شعبه المختار من مصر إلى بلاد كنعان "الموعودة"،

 في الوقت الذي كان يطلب فيه سيدنا "موسى" عدم إبادة المخالفين له، فقد منعهم من أن يرثوا شعوب البلاد، الذين جاؤوا قبلهم حسب الرواية التوراتية التي يتمسك بها الوزير "بينت" وزمرته، وجاء فيها بأن الله لا يسمح لشعبه المختار، بأن يبيدها، لمعاقبة كل من انحرف من أبناء (إسرائيل) عن الطريق الصحيح، أو قاموا بتشويه الحكم، أو اعتدوا على اليتيم والأرامل، ففي خطاب الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"- الذي زار ألمانيا في نهاية شهر آذار الماضي، أمام أكاديمية "كونراد أديناوَرْ" في برلين -قال: "إن الشعب الفلسطيني هو امتداد للشعب الكنعاني، وللحضارة الكنعانية قبل أربع آلاف سنة، وأن الشعب الفلسطيني كان قائماً هناك قبل أربعة آلاف سنة، قبل أن يقوم "يشوع بن نون" باحتلال فلسطين، وكأن "أبو مازن" أراد الرد على المزاعم الإسرائيلية، أي أن الفلسطينيين كانوا في فلسطين قبل اليهود.

 الوزير نفتالي بينت يبدو أنه غير واثق من مزاعمه، فهو يكرر مقولته بأن الشعب اليهودي لا يمكن أن يكون محتلاً في بلاده، ويتغنون بالوعد الإلهي لشعب (إسرائيل)، ويبدو بأن هذا الوزير لم يقرأ الرواية التوراتية بالكامل، بل اختار مقاطع من التوراة تتناسب مع أهدافه وتوجهاته، فقد اكتشف أنه حسب الخطة الإلهية، كما وردت في الرواية التوراتية، فإن الله يريد شعبه المختار، أن يبقى تحت الاحتلال إلى الأبد، ففي كتاب "التوراة"، جاء أن أبناء (إسرائيل)، احتلوا البلاد "فلسطين" أي على عكس الادعاء أن البلاد غير محتلة".

 يقول الكاتب الإسرائيلي "ميخائيل هندلزليش" في جريدة "هآرتس 10-3-2017"، خلافاً لادعاء الوزير "بينت"، ونائبة وزير الخارجية "تسيبي حوطوبيلي"، وزمرة المتطرفين والمزاودين، أن وعد الله لشعبه المختار، مشروط بالسلوك اليومي، والسلوك الشخصي تجاه الآخر، وتجاه الخالق، وعندما ينحرف الشعب المختار عمن اختاره، لا يتردد في جعل الشعوب الموجودة في هذه البلاد، أن تقوم عليهم، وكذلك الإنجيل يردّ على اليهود ادعاء القرب من إبراهيم والسير على نهجه.

 فنجد عيسى عندما قال له اليهود: "أبونا هو إبراهيم. قال لهم يسوع: لو كنتم أولاد إبراهيم لكنتم تعملون أعمال إبراهيم. ولكنكم الآن تطلبون أن تقتلوني وأنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعته من الله. هذا لم يعمله إبراهيم… أنتم من أب هو إبليس"[5].والقرآن الكريم يرد على اليهود: فقد قال تعالى: (لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ . كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ) [3]. واضح من هذا أن اليهود شر لكل الأرض وليسوا بركة. 

وفي سفر أرميا العبري يقول الرب: "لأن شعبي أحمق. إياي لم يعرفوا هم بنون جاهلون وهم غير فاهمين. هم حكماء في عمل الشر ولعمل الصالح ما يفهمون"[4]. فلو أن الوزير "بينت"، كان قد قرأ الرواية التوراتية، ولا يقوم باقتباس أجزاء منها فقط، لكان اكتشف أنه حسب الخطة الإلهية كما وردت في الرواية التوراتية، فإن الله يريد من شعبه المختار، أن يبقى محتلاً إلى الأبد، وأن لا يختار "بينت" مقاطع منها تتناسب معه فقط، فإن ما يقوم به المتطرفون في (إسرائيل) هو تخليد للاحتلال، وإبقاء الصراع مفتوحاً إلى ما لا نهاية، وباختصار، يتبين من كتب "التوراة"،

 أن "يهوشع بن نون"، و"الملك داوود"، لم يجدوا صعوبة في التعاطي مع احتلال البلاد، فعلى الوزير "بينت" الاعتراف بأن الأراضي الفلسطينية محتلة، وليست كما يدعي بعدم وجود احتلال للأراضي وبأنهم يبنون المستوطنات في أراضيهم. وفي هذا السياق، فإن مروحية اطلقت في أجواء البلاد، تحمل يافطة كبيرة كتب عليها: إذا كان الصهيوني عنصري فنحن فخورون بأن نكون عنصريين، بمعنى آخر: أن تكون صهيونياً عليك أن تكون عنصرياً، فهؤلاء العنصريون الذين يفتخرون بصهيونيتهم وعنصريتهم، يجسدون كراهيتهم للعرب، ولليساريين اليهود، باعتبارهم أن العرب أعداؤهم، وان اليساريين يتعاملون مع أعدائهم، "يديعوت احرونوت 8-3-2017"، والخلاصة أنه ما اقتبسناه من التوراة، ومن مواقف المتطرفين اليهود، ومن الأجواء العامة وما يجري على أرض فلسطين، لا يقودنا إلى التشاؤم فحسب، بل أن التعايش والسلام والاستقرار بعيد المنال