(بتوقيت القدس)

محمد منير النجار-غزة

السلام عليكم تحية طيبة وبعد ما من احد يعلمنا عن اوضاع موظفي2005 ما بعد المصالحة و بارك الله فيكم

منير مرار-بيت دقو

ابناء الياسر لن يستسلموا وسيكون الكفاح المسلح هو الطريق الوحيد لتحرير كامل التراب الفلسطيني من النهر للبحر.

عرفات غنام-عقابا

مبروك فوز الشبيبة في بيرزيت

jamal sluman abu hajal -فلسطيني مقيم في لبنان الكريمه

كل لاحترام يا ابو مازن الله معاك واحنا وراك بكل فخر وبكل احترام نحن معه وندعم قراراته وتوجهاته

المكتب الحركي للمهن الطبية-خانيونس

المكتب الحركي للمهن الطبية اقليم غرب خان يونس يتقدم المكتب الحركي للمهن الطبية بخالص احترامة وشكرة لسيادة الرئيس ابو مازن علي قرارة الشجاع في طي صفحة الانقسام وجعلة من الماضي الأليم الذي ألم بشعبنا

جهاد عميرة-القدس

نبارك اتفاق غزة ونطالب بالخطوة التالية وهي ترتيب البيت الفتحاوي الداخلي وانهاء لثورة حتى النصر

هاني عويضة / اليمن-اليمن

تصريح المتحدثة الأمريكية بتأكيدها على وجوب التزام أي حكومة فلسطينية بشكل واضح بمبدئيْ نبذ العنف والاعتراف بدولة إسرائيل. فهل ألتزمت حكومتها بلجم الإإستيطان الإسرائيلي . ووقف أعمال قطعان المستوطنين

هاني عويضة / اليمن-اليمن

أتيتم لتحتلوا أرضا ليست أرضكم، لتكمولوا دورة الإستعمار الحديث لتجموا العال من خلال قلب فلسطين النابض. هذه وظيفتكم في هذه المنطقة التي سوف تلفظكم يوما ما وقريبا جدا. فلا هنئت بما كتبت ولا هنئت بالعيش

Jihad Al-Akhras-Gaza - Khan Yunis

قسَّمْ الإخلاصْ لفلسطينْ و لفتحْ الثورة أُقسمْ باللهِ العليّْ العظيمْ أقسمْ بشرفيّْ و مُعتقداتيّْ أقسِّمْ أنْ أكون مُخلصاً لفلسطينْ و أنْ أعملْ على تحريرها باذلاً كُل ماأستطيعْ |•~

عمر -غزة

التحية كل التحية لابناء حركة فتــــــــح

ابوطارق-دير البلح

كل التحيه لرمز الشرعيه ابو مازن ومواقفك تسجل في صفحات التاريخ الفلسطيني المشرف

هاني عويضة / اليمن-الجمهورية اليمنية

. . تحية وتقدير إلى سيادة الأخ الرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية، و " يا جبل ما يهزك ريح"، مزيد من القوة والصلابة . . ونطالب بالإنضمام إلى محمة الجنايات الدولية في لاهاي . .

احسن خلاص-الجزائر

صوت الاسرى فى الجزائر يصدر ملاحق فى عدة جرائد جزائرية ومجلة خاصة بالاسرى أحسن خلاص مدير تحرير صحيفة الجزائر لا يمل ولا يكل يعمل في صمت، يفتح الأبواب والنوافذ، يجتهد بكل ما أوتي من وقت ومال لا يغمض له

عمرو الرقب-غزه

قرار سيادة الأخ الرئيس، حفظه الله، ما هو إلاّ تجسيد لحقنا الوطني الفلسطيني في نيل حقوقنا المشروعة، خاصة بعد قبول فلسطين عضوا مراقبا في الأمم المتحدة. رجاء الثبات على هذا سيادة الرئيس

هاني عويضة / اليمن-اليمن

عقلية متحجرة، بل أحفورة هلامية، عفى عليها الزمن، لن يصل إلى كرسي رئاسة الوزراء، لأن مكانه في مزبلةالتاريخ، ولن يذكره أحد، فكما ان نتنياهو ليس له انجاز يُذكر له، فكذلك هذا الإرهابي نفتالي بينت.

هاين عويضة / اليمن-اليمن

ماذا يريد وزير الإقتصاد الإسرائيلي؟، من مقاله الأخيرة حول انضمام فلسطين إلى المنظمات الدولية واستخفافه واستهجانه لهذه الخطوة ذات الاستحقاق الوطني. فهو لن يفلح الوصول إلى كرس رئاسة الوزراءوالتغني(يتبع)

باسل يوسف مروح النعسان-المغير رام الله

الف الف مبروك ابو العبد

ابوحسن السلال -سوريا دمشق

نهنى الرئيس القائد الاخ ابو مازن على تمسكه بل الثوابت الوطنية وحق العودة وانها لثورة حتى النصر ونحن رجال عاهدنا الله ثم انت ونحن باقوون على العهد والقسم

هاني عويضة-اليمن

مماطلة وتراجع الحكومة الإسرائيلية الإفراج عن باقي الدفعة الرابعة من الأسرى ما هو إلا لكسب الوقت، كعادتها، من فرض لواقع سياسة الابتزاز والاملاءات والضغوط، مجدداُ مرفوضة.

هاني عويضة -اليمن

قرار سيادة الأخ الرئيس، حفظه الله، ما هو إلاّ تجسيد لحقنا الوطني الفلسطيني في نيل حقوقنا المشروعة، خاصة بعد قبول فلسطين عضوا مراقبا في الأمم المتحدة.

ابو سائد-قلقيلية

استنهاض حركة فتح بالرغم من كل أشكال الضعف التي تعتري تنظيم حركة فتح وحالة التشويه التي لحقت بحركة فتح إلا أن الشعب مازال يراهن عليها لا على غيرها لاستنهاض المشروع الوطني ،لأن فتح تمثل الوطنية الفلسطي

سامح-غزة

أتوسل إلكم أفتحو معبر رفح أنا طالب في بريطانيا وسيسحق مستقبلي

الملتقي الفتخاوي خانيونس-قطاع غزة

نرجو الانضمام لملتقي الفتحاوي خانيونس وشكرا لكم / https://www.facebook.com/almoltgafatehkh

اشرف اللداوى-رفح

التحية كل التحية الى سيادة الرئيس ابو مازن حفظه الله وكل الاحترام والتقدير الى سيادة اللواء حازم عطاالله مدير الشرطة الفلسطينية وجميع قيادة الشرطة

اشرف اللداوى ابو العبد -رفح

اتقدم بالشكر والتقدير لكل من هنئنى بالمولودة رهف ولكم منى كل الاحترام والتقدير دمتم

ماهر عقل-بيتا

الرئيس محمود عباس اشعل ثوره سياسيهودبلوماسيه في العالم على حماس اشعال اي ثوره كما فعل الرئيس عباس وعليهم ان يختاروا ماهو مصالحة الوطن والمواطن اهنئ قيادتنا صاحبة القرارت الجريئه ونحن معكم

ابو ربيع -الوسطي

تحيا الاخت ام على النجار للفقراء والمحتاجين لذوي الاحتياجات الخاصة وخاصه ابناء الفتح ولك الف تحيه ياجبل مايهزك ريح

غادة -الخليل

تحيه اجلال واكبار للاخت ام على النجار عضو لجنة فتح اختك غادة الضفه الغربيه

ابوعاصف -غزة البلد

اتقدم بجزيل الشكر للأخت وفاء النجار (ام على )على ماقدمته لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح خلال 8 سنوات أي في الانقلاب الاسود ----------- ولك اختي ومن اخواني في الحركة جزيل الشكر والعرفان والى الامام

منظمه الشبيبة الفتحاوية-_رفح-رفح

تتقدم حركهالتحرير الوطنى الفلسطينى_ فتح و منظمه الشبيبة الفتحاويةبالتهنئة من الاخ المناضل اشرف اللداوى بالمولودة (رهـــف)والف مبروك يا ابو العبد
ارسل

يرجى تعبئة جميع الحقول

جاري الاضافة .. يرجى الإنتظار ...


عدد الحروف المتبقية:
تأملات في تجمع القاهرة الشبابي / بقلم: الباحث في الشأن الفلسطيني احمد عيسى
تأملات في تجمع القاهرة الشبابي / بقلم: الباحث في الشأن الفلسطيني احمد عيسى نشر بتاريخ: 2017-02-27

تميزت البيئة الوطنية الفلسطينية تاريخياً بمناعتها وحصانتها امام محاولات التفكيك والتحطيم المباشر لها من قبل قوى خارجية، بدليل حيويتها الحاضرة دائما، وقدرتها على اعادة انتاج ادوات فعلها الوطني كلما استدعت الضرورة ذلك، اذ لم يتوقف الفعل الوطني الفلسطيني منذ بدء الغزو الصهيوني لفلسطين في بدايات القرن الماضي رغم كل محاولات استئصاله او ترويضه من قبل الاحتلال وحلفائه.
ولم تضعف هذه المناعة او تختل الا نتيجة فعل داخلي جبار، ومنسق، ومتعدد المستويات، وبعيد المدى، لإعادة انتاج كامل البيئة الاجتماعية الفلسطينية وجعلها قابلة لعبث كل من هب ودب، لغايات تحويل مسار حركتها الوطنية نحو اتجاهات تبدو في ظاهرها وكأنها تصب في الصالح الوطني العام، إلا انها في الحقيقة ليست اكثر من نتاج التخطيط بعيد المدى للاحتلال وحلفائه. هذا التخطيط الذي بات واضحا ان اهدافه بل مقاصده التي هي ابعد من الاهداف هي "احتلال المشروع الوطني الفلسطيني من داخله"، من خلال احتلال حيوية الشعب الفلسطيني واحكام السيطرة عليها لضمان تدميرها كشرط لازم لتدمير فعالية الشعب وقدرته على الصمود والتجدد واعادة الانبعاث من جديد.
احد اخطر مساوئ اتفاقية اوسلو ان تفاصيل بنودها التي انشغل عنها المفاوض الفلسطيني من خلال اهتمامه بالمبادئ العامة وتأجيل الاهتمام بالتفاصيل الى حين بدء مفاوضات الحل النهائي، قد فتحت الابواب على مصراعيها امام هكذا اختراقات امنية للمجتمع الفلسطيني من داخله، وما زاد من مخاطر هذه الاختراقات انها قد ترافقت مع قصور فكري كان ابرز الشواهد عليه غياب اسئلة قلقة ومقلقة من قبل النخب الامنية والسياسية والثقافية، حول مستقبل الشعب والوطن اذا ما طغت التفاصيل على المبادئ العامة في ظل الاختلال الواضح في ميزان القوى لصالح اسرائيل، كما يقول المفكر الفلسطيني "حسين ابو النمل".
وكان تفشي وانتشار ثقافة الادعاء في بيئة حركة فتح التنظيمية والبيئة الفلسطينية عامة، عاملاً لا يقل خطورة عما سبق في كشف المجتمع واضعاف مناعته امام محاولات الاختراق، الامر الذي جعل من السهل امام الفاسدين ان يتصدوا لمحاربة الفساد، علاوة على انه قد زاد من جرأة من تنقصهم الاهلية والكفاءة على تقدم الصفوف والتصدي لعمليات الاصلاح والتغيير في الحركة الوطنية الفلسطينية والنظام السياسي الفلسطيني الناشئ وفق مقاسات غير فلسطينية.
ما تقدم اعلاه هو السياق العام الذي يجب ان يقرأ من خلاله تجمع القاهرة الشبابي خاصة وان منظميه يرفعون رايتي محاربة الفساد، والاصلاح الديمقراطي، في الوقت الذي يفتقدون فيه لأبسط شروط ومقومات الصلاح والاصلاح.
كان (زعيم التيار المسمى زوراً بالتيار الديمقراطي الاصلاحي، او "التوجه" وفق التسمية القديمة لهذا التيار الاسترزاقي، في الفترة التي جرى فيها الانقلاب على الزعيم الراحل ياسر عرفات في العام 2002)، قد اختتم قبل عدة ايام اعمال ما اسماه المؤتمر الشبابي الاول الذي عقد في العاصمة المصرية القاهرة يومي 15- 16 فبراير الجاري، ولما كانت الفئة المستهدفة من هذا العمل هي فئة الشباب التي تشكل ما نسبته 63% من المجتمع الفلسطيني، الامر الذي يعني انهم قوة التغيير الاساسية في المجتمع الفلسطيني، فالأمانة والمسؤولية الوطنية تقتضي التوضيح لهذه الفئة لاسيما من حضر منها هذا التجمع، اين موضعوا انفسهم وطنيا باستجابتهم وحضورهم لهذا التجمع؟ خاصة وانه يعقد في هذه المرحلة الحساسة والحرجة من تاريخ الشعب الفلسطيني، التي يجري فيها الصراع على مستقبل الشعب وقضيته، في لحظة يعاد فيها لملمة شتات الشعب واستعادة معنى الوطن وتعريف معنى النصر.
في الواقع ان هذا التجمع ما هو الا استنساخ مفضوح لمسيرة نزع الشرعية الشعبية عن الراحل ياسر عرفات التي نظمها في ذلك الوقت تيار التوجه الاسم القديم للتيار الديمقراطي الاصلاحي، بعد ايام معدودة من خطاب الرئيس الامريكي جورج بوش الابن في العام 2002، الذي دعي فيه الشعب الفلسطيني الى تغيير قيادتهم واستبدالها بقيادة جديدة تحارب الارهاب كشرط اساسي للحصول على دعم الولايات المتحدة الامريكية لحق الشعب الفلسطيني في دولة فلسطينية مستقلة يتم التفاوض عليها مع دولة اسرائيل.
وكان تيار التوجه اول من استجاب لدعوة وشروط الرئيس بوش من خلال تنظيم مظاهرة ضد الرئيس عرفات في شوارع غزة كان ظاهرها مطالبة الرئيس عرفات بمحاربة الفساد، الا ان باطنها كان اظهار ان الرئيس عرفات يحمي الفاسدين والمفسدين الامر الذي يستوجب الانقلاب عليه وازاحته عن رأس النظام السياسي الفلسطيني بعد نزع الشرعية الشعبية عنه، ومن جهة اخرى استثمار هذه المظاهرة من قبل التيار لإظهار زعيمه وكأنه الرجل القوي القادر على التمرد على الرئيس عرفات بكل ما يمثله من قوة ورمزية وطنية، الامر الذي سيجعل منه نجم الشاشة في المشهد الفلسطيني اذا ما نظر اليه من قبل قوى خارجية.
وكان زعيم هذا التيار قد اراد ان يجري التعامل معه من قبل القيادة الفلسطينية التي انتقلت اليها قيادة الشعب الفلسطيني بعد رحيل الرئيس عرفات تأسيساً على حقيقة انه بطل الساحة الذي تمرد على الرئيس عرفات، علاوة على انه الشخص الوحيد الذي يحظى برضا ودعم قوى اقليمية ودولية، الامر الذي رفضته القيادة الفلسطينية ابتداء، ثم فصلته من حركة فتح انتهاء بعد ان جرى اثبات كافة التهم المنسوبة اليه، لاسيما تهمة التخريب الداخلي عمدا تارة تحت عنوان التوجه، وتارة اخرى تحت عنوان التيار الاصلاحي الديمقراطي.
صحيح ان حركة فتح هي الحركة الوطنية الفلسطينية الوحيدة التي تشبه شعبها، اذ تضم في صفوفها كل التيارات الفكرية المختلفة من حيث مشاربها كما تضم كل الشرائح الاجتماعية الفلسطينية، الا ان منطلقات هذه التيارات جميعها ظلت واحدة، بأن فلسطين هي فتح، وفتح قبل الجميع، والجميع قبل الفرد، ولم يسبق في تاريخ فتح منذ تأسيسها في خمسينات القرن الماضي، ان أي من هذه التيارات شكل تنظيما خاصا به داخل التنظيم الام، أو استقبل اموالا من قوى اقليمية ودولية بعيدا عن الحركة الام، الا اذا تقابلت الغايات وكانت غايات ومقاصد الجهات الممولة هي تمكين هذا التيار دون غيره من احتلال الحركة من داخلها ومن ثم توجيه قرارها الى حيث تريد الجهات الممولة او المشغلة.
نعم لقد اقتربت الساعة وانشق القمر واصبح واضحا وضوح الشمس ان الدور المناط بزعيم التيار المسمى بالتيار الاصلاحي هو اثارة المشاكل الداخلية للضغط على القيادة السياسية كلما كان هناك حاجة لذلك، اذ يمكن القول انه كلما تمسكت القيادة الفلسطينية بالثوابت الفلسطينية ورفضت الانصياع للإملاءات الاسرائيلية وحلفائها فيما يتعلق بمعالجة الصراع، كلما جرى تحريك ماكينات الضغط الداخلية على القيادة لابتزازها واستنزاف طاقتها واظهار انها أي القيادة الفلسطينية هي العقبة امام تسوية الصراع.
فعندما رفض الرئيس عرفات مقترحات الرئيس كلينتون في العام 2000 عوقب بالإزاحة وكانت مظاهرة ما يسمى بتيار التوجه ضد الرئيس عرفات في غزة في العام 2002 هي اولى خطوات الازاحة. وعندما اصر الرئيس عباس على قطع الطريق امام النوايا الاسرائيلية وفتح مسارات جديدة في معالجة الصراع، بحيث تكون غير مكلفة للشعب الفلسطيني، لكنها مؤذية للجانب الاسرائيلي في نفس الوقت، تحت عنوان الشرعية والقرارات الدولية، جرى اعادة تشغيل ماكنة الضغط الداخلي التي كانت هذه المرة تحت عنوان الاصلاح الداخلي في حركة فتح وانهاء حالة التفرد في القيادة، الامر الذي جرى التنبه له مبكرا من خلال اتخاذ قرار حاسم بفصل زعامة هذا التيار من حركة فتح وتحويل ملفاتهم للقضاء الفلسطيني.
لذلك فالتجمع الاخير الذي جرى تنظيمه في القاهرة تحت عنوان الشباب والاصلاح ما هو الا خدعة كبيرة للدولة المضيفة منارة العزة والقومية العربية اولا، وثانيا لكل من حضر من الشباب والشابات، ظاهر هذه الخدعة الاصلاح والديمقراطية، وباطنها التخريب الوطني وكسر مناعة وحصانة المجتمع الفلسطيني الذي كان دائما عصيا على الانكسار والتشظي.
لا يعني ما تقدم ان تيار التوجه او التيار الديمقراطي الاصلاحي هو الاختراق الوحيد للبيئة الوطنية الفلسطينية، فهناك بلا شك من هذه الاختراقات الكثير للأسف، منها العلني ومنها المستتر او النائم بلغة الامن، الامر الذي يتطلب من المؤسسة الامنية الفلسطينية توسيع منظورها الامني الى ابعد مما نصت عليه اتفاقات اوسلو، وبناء سياسة امنية فلسطينية مرتكزها الاساسي امن المجتمع والانسان الفلسطيني اولا، اينما وجد الانسان الفلسطيني طالما يقر العرف والقانون بفلسطينيته.
كما لا يعني ما تقدم ان حركة فتح قد اصبحت خالية تماما من الامراض التي علقت بها خاصة خلال العقدين الماضيين، اذ لا زالت فتح تعاني من الكثير من الامراض والتي جرى تشخيص بعضها خلال المؤتمر السابع لحركة فتح، اذ ورد في مسودة البرنامج السياسي وتحت عنوان مسؤولية حركة فتح وتنظيمها "لا بد لحركة فتح من التجديد والتوحد والاصلاح طريقا لبناء التنظيم، ولا بد من الاصطفاف الى جانب الجماهير في الداخل والخارج والاستناد اليها والعمل معها ومن خلالها وبها ولها، ورفض التباعد عنها والنأي عن مطالبها وانهاء التواكل والشللية والتكسب من العمل النضالي، كما لا بد من اعادة بناء التنظيم بعيدا عن القوالب الشكلية ودعمه بالبرامج التفصيلية الواضحة والتعاميم الدورية لكي يصبح اطارا للعمل الجماعي ولمشاركة ديمقراطية حقيقية ولفتح الباب امام الشبيبة والمرأة فمنهما ينبع التجديد والامل والعطاء"، الامر الذي يتطلب من قيادة الحركة الجديدة البدء الفوري في تنفيذ هذا البرنامج، كما يتطلب من جيل الشباب المشاركة في التنفيذ ابتداء، والانخراط في مراقبة آليات التنفيذ ومحاسبة المقصرين انتهاء، لضمان العبور الى مستقبل حجم الفرص فيه اكبر من حجم التهديدات، ولضمان قطع الطريق امام كل من يحاول او سيحاول سرقة الحلم الفلسطيني.