بيان صادر عن المجلس الأكاديمي الفلسطيني حول قرار إعتراف رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني


مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 1:54 مساءً
بيان صادر عن المجلس الأكاديمي الفلسطيني حول قرار إعتراف رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني

 

فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان                        حفظه الله،،

رئيس الجمهورية التركية،،

رئيس مؤتمر القمة لمنظمة التعاون الإسلامي،،

فخامة قادة ورؤساء  دول العالم الإسلامي ،،

 

من أرض الرباط … من فلسطين المغتصبة…من قدس الأقداس …من بيت المقدس وأكناف بيت المقدس …… من الضفة الثائرة… ومن غزة العزة …ومن الشتات… نتوجه اليكم بإسم الأكاديميين الفلسطينيين… وأنتم تجتمعون في تركيا العزيزة … نناشدكم بأن تقفوا عند مسؤولياتكم تجاه أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين “القدس”،….

اليوم… تغتصب القدس من جديد … علناً وجهراً… وهي تستغيث… فهل من مجيب؟

إن قرار الرئيس الأمريكي “ترامب” هو قرار أهوج وغير مسؤول ويتنافى مع جميع القرارات الدولية ويتعارض مع القانون الدولي ومع قرارات الأمم المتحدة. وهو إنتهاك صارخ وتعدي على كل مفاهيم الحرية والديمقراطية، ويمثل جريمة حرب ضد شعبنا الأعزل الصامد.

لقد عانينا مئة عام من وعد بلفور المشؤوم الذي أعطى من لا يملك لمن لا يستحق… واليوم يجدد ترامب الوعد من جديد …فهل من مغيث.

إننا إذ نطالبكم بأن تتحملوا مسؤؤلياتكم تجاه فلسطين عامة والقدس خاصة… ونتطلع عالياً بأن لا تنتهي هذه القمة المرتقبة ببيانات شجب وإستنكار سمعناها على مدار مئة عام من بطش الإمبريالية ودعمها اللا محدود لغطرسة الإحتلال، فالبيانات لن ترجع لنا دماء شهدائنا، ولن تفك أسر أسرانا، ولن تمسح دموع أمهاتنا…

إننا نطالبكم بإجراءات حقيقية على الأرض… أقلها قطع العلاقات الدبلوماسية مع أمريكيا حتى يتراجع ترامب عن قراراته اللامسؤولة، والوقف الفوري لكافة العلاقات مع كيان الإحتلال الصهيوني.

كلنا أمل وثقة بأنكم لن تخذلونا …

وفقكم الله في مؤتمركم …

عاشت فلسطين حرة عربية إسلامية … وعاصمتها القدس الشريف

 

                                                                        المجلس الأكاديمي الفلسطيني

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مفوضية التعبئة والتنظيم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.