كلمة الرئيس محمود عباس امام، البرلمان الإسباني (مانويل سالازار والقرار 2334)


مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 10:19 صباحًا
كلمة الرئيس محمود عباس امام، البرلمان الإسباني (مانويل سالازار والقرار 2334)

القدس – رام الله – مكتب الاعلام-

سعادة السيدة آنا ماريا باستور رئيسة البرلمان، رؤساء اللجان، والنواب الكرام،
يسعدني أن ألتقي بكم في مقر برلمان إسبانيا العريق هنا في العاصمة الإسبانية مدريد، وأشكركم على ترتيب هذا اللقاء، حيث أنها فرصة لأقدم لكم الشكر والتقدير باسم الشعب الفلسطيني، وباسمي شخصياً على موقف برلمانكم العتيد الذي صوت بالتوصية للحكومة الإسبانية الاعتراف بدولة فلسطين، وهو الأمر الذي نتمنى حدوثه من أجل تحقيق العدل والسلام في منطقتنا، فلا يعقل للدول التي تعترف بإسرائيل وتؤمن بحل الدولتين، أن تعترف بدولة واحدة وليس بدولتين.
ومن ناحية أخرى، فستكون فرصة سانحة لأضعكم في صورة آخر التطورات في العملية السياسية، وفي الوضع الداخلي في فلسطين، والوضع الإقليمي، علاوة على محادثاتي مع جلالة الملك فيليب ورئيس الوزراء راخوي من أجل تطوير العلاقات بين البلدين.
وبهذه المناسبة يسعدني أن أؤكد لكم تضامننا ووقوفنا إلى جانب إسبانيا القوية والموحدة تلك التي يحترم دستورها ويكون عنوان قوتها وبقائها، إسبانيا التي نتمنى لها مزيداً من الازدهار والتقدم.
السيدات والسادة،
أجريت محادثات هامة مع جلالة الملك فيليب ودولة رئيس الوزراء ماريانو راخوي، حول مختلف القضايا التي تهم البلدين، ووضعتهم في آخر التطورات في منطقتنا عامة، وفي فلسطين بوجه خاص، حيث أبلغتهم بالظروف الصعبة التي يعيشها شعبنا من جراء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين منذ خمسين عاماً، وما تتعرض له مدينة القدس الشرقية المحتلة عاصمة دولتنا من تغيير لهويتها وطابعها، والاعتداء على مقدساتها المسيحية والإسلامية، علاوة على قيام الحكومة الإسرائيلية بنشاطات استعمارية غير مسبوقة تجعل من حل الدولتين أمراً مستحيلاً.
كما وأطلعتهم على الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام بيننا وبين الإسرائيليين، وآخرها الجهود الأمريكية المتواصلة لصنع السلام، ونحن من جانبنا نؤكد على استعدادنا والتزامنا لعقد صفقة سلام تاريخية تحت رعاية الرئيس ترامب؛ ونؤكد أننا نسعى ليعيش شعبنا بحرية وكرامة وسيادة في دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران 1967.
وخلال محادثاتنا توافقنا على إعادة تفعيل اللجنة الوزارية المشتركة الإسبانية الفلسطينية خلال النصف الأول من العام القادم، بالإضافة لدراسة إمكانية استثمار الشركات الإسبانية في الاقتصاد الفلسطيني من خلال المناطق الاقتصادية المختصة.
وأغتنم الفرصة، أيها الأصدقاء، لأتقدم لكم بالشكر الجزيل، والتقدير العميق على مواقف إسبانيا الداعمة لحقوق شعبنا وإقامة دولته المستقلة، في المحافل الدولية، وآخرها دور إسبانيا كرئيس لمجلس الأمن لتمرير قرار مجلس الأمن 2334 حول الاستيطان الإسرائيلي، مثمنين عالياً مساهمة بلدكم في تقديم الدعم لمساعدتنا في بناء مؤسساتنا الوطنية، والنهوض باقتصادنا الوطني.
وإننا لنعول على دور إسبانيا على المستويين الفردي وفي إطار الاتحاد الأوروبي، لدعم تطلعات شعبنا الوطنية، عبر إيجاد حلّ عادل للقضية الفلسطينية على أساس قرارات الشرعية الدولية، والقانون الدولي، ومبادرة السلام العربية، ومؤتمر مدريد للسلام، وبما يفضي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لبلادنا، ولجعل حل الدولتين حقيقة واقعة لفلسطين وإسرائيل تعيشان جنباً إلى جنب في أمن واستقرار وحسن جوار.
ولا زلنا نذكر جهود إسبانيا واستضافتها لعقد مؤتمر مدريد للسلام في العام 1991، الذي وضع مرجعيات يعتد بها لمبدأ الأرض مقابل السلام، وأدى إلى انطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط.
ولا ننسى حادثة اغتيال الدبلوماسي الإسباني مانويل ألندي سلازار في عام 1948، بالقدس على أيدي المجموعات الصهيونية التي كانت تعمل على طرد العائلات الفلسطينية من فلسطين، وهو الذي ضحى بحياته خدمةً للسلام ودفاعاً عن مبادئ الحق والعدل.
وننتهز هذه الفرصة لإبلاغكم بأننا قد قررنا منحه وساماً فلسطينياً عالياً، وسيقوم سفيرنا في مدريد بتسليمه لعائلته في احتفال يليق بذكراه الطيبة.
كما وأعرب أمامكم عن اعتزازنا بعلاقات الصداقة التاريخية، التي تربط بلدينا وشعبينا، وعن رغبتنا وطموحنا للمزيد من التنمية والتطوير لها على الصعد كافة: السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والتعليمية والتبادل التجاري، والسياحية والبرلمانية.
السيدات والسادة،
إننا من جانب آخر ماضون في عملية المصالحة الداخلية برعاية مصر الشقيقة، وذلك لتوحيد أرضنا وشعبنا، وإنهاء الانقسام، وعلى نحو يمكن حكومة الوفاق الوطني من القيام بمهامها كاملة في قطاع غزة، وصولاً لإجراء الانتخابات العامة.
 وقبل أن أختم كلمتي، أجدد التأكيد على تعاوننا مع الجهود الدولية لمحاربة العنف، والإرهاب، والتطرف، بكافة أشكاله، وصوره، وأياً كان مصدره، من أجل خلق حالة من الاستقرار في دول المنطقة والعالم؛
أشكركم مجدداً، وأثمن عالياً جهودكم ومواقفكم المشرفة إلى جانب الحق والعدل في منطقتنا والعالم، متمنين لكم جميعاً موفور الصحة والسعادة، ولمملكة إسبانيا ملكاً وحكومة وشعباً، المزيد من الرخاء والتقدم والازدهار والحفاظ على وحدتها وتماسك أقاليمها.  عاشت الصداقة الفلسطينية الإسبانية وشكرا
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مفوضية التعبئة والتنظيم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.