فتح تحيي الذكرى 13 لاستشهاد ياسر عرفات في قلقيلية


مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 9:29 مساءً
فتح تحيي الذكرى 13 لاستشهاد ياسر عرفات في قلقيلية

القدس – رام الله – مكتب الاعلام-

أحيت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، الذكرى الثالثة عشرة لاستشهاد القائد ياسر عرفات، بمهرجان جماهيري في مدرسة المرابطين وسط مدينة قلقيلية.

وخرجت مسيرة من وسط المدينة تتقدمها الموسيقات العسكرية وصولاً إلى مكان المهرجان، ومسيرة لحركة الشبيبة الطلابية جابت شوارع المدينة.

وشارك في المهرجان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح دلال سلامة، ومحافظ محافظة قلقيلية اللواء رافع رواجبة، وأمين سر المجلس الثوري لحركة فتح ماجد الفتياني، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، وأمين سر إقليم حركة فتح محمود ولويل، ومدراء الأجهزة الأمنية، ورؤساء الهيئات المحلية، ومدراء الدوائر الرسمية، وممثلو القوى الوطنية، وفعاليات رسمية وشعبية من المحافظة.

وقالت سلامة إن ياسر عرفات شكل ظاهرة استثنائية في العصر الحديث، فهو غادرنا جسداً لكنه لم يغادرنا روحاً.

وأضافت ثلاثة عشر عاماً على استشهاده، طالته يد الغدر لكنها لم تتمكن من تاريخه وإرثه النضالي، فبقي نبراساً وهادياً لمسيرتنا النضالية المستمرة، واستشهد ولم يكتمل حلمه بأن يرفع علم فلسطين فوق مآذن القدس وكنائسها، لكن هذا الحلم بقي خالداً فينا يحدد طريقنا إلى القدس.

وبينت سلامة أن “التحديات تتعاظم من حولنا من استيطان وتهويد للقدس وقتل وتشريد وحصار، وانحراف المحيط العربي في مشاكل لا حصر لها، لتعيد ترتيب الأولويات في المنطقة لتنحي القضية الفلسطينية جانباً وتضعها ضمن رزمة الحلول الأوسع، لتجنب حقيقة كون قضيتنا هي مفصل استقرار المنطقة والمحيط العربي، لكن القفز عن مطالبنا وحقوقنا واجتراع حلول جزئية لا يمكن أن يقبل به شعبنا، ولن يسمح لأي كان المتاجرة بقضيتنا أو تقديم أوراق اعتماده على حساب حقوقنا.

بينما قال رواجبة، “لقد فجرت أنت ورفاق دربك ثورة جعلت من الجماهير التي عذبها الشتات أصحاب قضية عادلة، فأنت حالة استثنائية في تاريخ الشعب الفلسطيني، وبقيت روحك البوصلة التي نهتدي حينما نضل الطريق”.

وأكد أن “نضالك وعطاءك قد سجل أروع معاني العزة والكرامة والكبرياء، وأن فلسطين التي أحببت، وناضلت، واستشهدت من أجلها ستبقى نابضة بالإخلاص والوفاء لك”.

وبين أن النضال الدبلوماسي الذي تقوم به القيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس، هو نضال مهم وحيوي للدولة الفلسطينية التي أعلنها ياسر عرفات، وهذا النضال هو أحد الأساليب المشروعة إلى جانب المقاومة الشعبية التي يقوم بها أبناء شعبنا في مناطق الاشتباك.

وشدد أن الوحدة الوطنية هي الصخرة التي تتحطم عليها مؤامرات الاحتلال، وهي الطريق الوحيد للخلاص من الاحتلال.

وأضاف أن قضية الأسرى قضية مقدسة، فلا سلام دون الإفراج عن جميع الأسرى والمعتقلين داخل سجون الاحتلال.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مفوضية التعبئة والتنظيم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.